السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

و جدت هذه الموضوع الجميل جدا وجبيت انكم تتطلعون عليه

ارجو ان يكون نافع ونشكر كاتب الموضوع علي جهد ونرجو من الله له خير

الجزاء

هذه قائمة باحسن او اكثر 10 توزيعات لينكس رواجا. و هي توضح مزايا و عيوب كل توزيعة.

“الخيارات المحيرة و عدد توزيعات اللينكس الذي لا ينتهي قد يكون مربك للجدد على اللينكس. لهذا السبب تم إنشاء هذه الصفحة. إنها تحصر 10 توزيعات لينكس ( بالإضافة إلى ذكر FreeBSD التي تستحق الشرف , الأكثر شهرة في كل الـ BSDs ) , و الذين تم اختيارهم كأكثر التوزيعات استخداما على نطاق واسع من قبل مستخدمي اللينكس حول العالم. لا يوجد عدد محدد يمكن الاعتماد عليه لأنه توجد الكثير من التوزيعات الأخرى التي قد تناسب أهدافك و ميولك أكثر, لكن كقاعدة عامة, كل هذه التوزيعات مشهورة و لديها منتديات نشيطة أو قوائم بريدية حتى تعرف أين تسأل عندما تتوقف عند مشكلة. Ubuntu و PCLinuxOS و MEPIS Linux قد تم اعتبارهم على أنهم الأسهل للمستخدمين الجدد و الذين يريدون أن يصبحوا إنتاجيين في اللينكس في أقرب وقت ممكن من دون الحاجة إلى تعلم كل هذه التعقيدات. في النهاية الأخرى للبعد , Slackware Linux و Gentoo Linux و FreeBSD أكثر تقدما و يحتاجون إلى الكثير من قبل أن يمكن استخدامها بالشكل المطلوب. openSUSE و Fedora و Debian GNU/Linux و Mandriva Linux يمكن ان يتم تصنيفهم كتوزيعات “منتصف الطريق”. KNOPPIX هي توزيعة تعمل من القرص الحي ( أو الـ DVD الحي ), و هي التي في الأصل كانت توزيعة مشهورة للتجارب و أدوات الاستعراض , و لكن هذه الأيام معظم التوزيعات الرئيسية توفر إصدار قرص حي أو DVD حي لمنتجاتها أيضا. تلك التوزيعات تقريبا محصورة و مرتبة بحسب الشهرة في Distrowatch , و لكن هذا لا يعني بأنه مؤشر بقدرهم في السوق أو الجودة . “

و قد نقلت هذه المعلومات من هذا الموقع لمن يرغب في المزيد.

Ubuntu

لقد تم الإعلان عن اطلاق Ubuntu في سبتمبر 2004. وعلى الرغم من كونه جديدا بالنسبة لعالم توزيعات Linux، إلا أنه حقق نجاحا هائل غير مسبوق، ذلك بقوائمه البريدية التي قد امتلأت بمناقشات المستخدمين والمبرمجين المتحمسين. ومنذ اطلاقه من سنوات، استطاع Ubuntu أن ينمو نموا كبيرا، جعله واحدا من أكثر توزيعات لينكس المكتبية انتشارا وقد تم التركيز فيه بشكل كبير على تطوير نظام تشغيل مجاني وسهل الاستخدام يمكنه أن ينافس بقوة نظائره التجارية الموجودة بالسوق.

ما السبب في نجاح Ubuntu الصاعق؟ أولا، لقد قام بانشاء المشروع شخصية غنية جدا في جنوب افريقيا وهو Shuttleworth وهو كذلك المطور الاول لمشروع Debian وثاني سائح فضائي على مستوى العالم والتي تقوم شركته the Isle of Man-based Canonical Ltd حاليا بتمويل المشروع ماليا. ثانيا، لقد تعلم Ubuntu من اخطاء المشروعات المشابهة له وتفاداها من البداية – لقد قام بعمل توثيق شبكي ممتاز بنمط الويكي، وسيلة مبتكرة للإبلاغ عن الأخطاء، وإلاقتراب -باحتراف- من المستخدمين.وثالثا، بفضل ثروة منشئ المشروع، امكن توزيع اسطوانات مجانية من Ubuntu لكل المستخدمين المتحمسين لتجربته، كل هذه الأسباب ادت إلى الإنتشار الواسع لهذه التوزيعة.

إذا نظرنا للجانب التقني في هذه التوزيعة، نجد ان Ubuntu مبني على Debian “Sid” (من النسخة غير المستقرة) ولكن مزود باحدث النسخ من البرامج الهامة مثل GNOME, Firefox و OpenOffice.org. يتم اصدار نشخة جديدة في موعد ثابت (كل 6 اشهر) والتي يكون بعضها مدعوما لفترة طويلة LTS لتحديثات الحماية من 3-5 سنوات وذلك حسب نوع النسخة (الاصدارات non-LTS مدعومة لمدة 18 شهرا). من المزايا الأخرى الخاصة بـ Ubuntu تشمل الاسطوانة الحية (اسطوانة حية) القابلة للتنزيل، واجهات رسومية وخلفيات مبتكرة وجميلة، مساعد الانتقال لمستخدمي Windows، دعم احدث التقنيات مثل تأثيرات سطح المكتب ثلاثي الابعاد، سهولة تنزيل تعريفات اجهزة خاصة (مغلقة المصدر) لكروت رسوميات ATI و NVIDIA والشبكات اللاسلكية، الدعم حسب الطلب لمشفرات الوسائط (Codecs) غير المجانية أو تلك التي لا تسمح بالتوزيع ضمن التوزيعات.

المزايا: دورة اصدار ومدة دعم ثابتتين، سهل للمبتدئين، ملفات مساعدة رسمية ومن المستخدمين غنية بالمعلومات.

العيوب: بعض البرامج الخاصة بـ Ubuntu (مثل Launchpad, Rosetta) من النوع الخاص (مغلق المصدر)، يفتقد للتوافقية مع Debian.

مدير التطبيقات: APT – Advanced Package Tool باستخدام تطبيقات DEB

النسخ المتاحة: Ubuntu, Kubuntu, Edubuntu و Xubuntu Xubuntu من اجل معالجات 32-bit (i386) and 64-bit (x86_64) ; اصدار Ubuntu Server متوفر ايضا لمعالجات SPARC

البدائل المقترحة والمبنية على Ubuntu: MEPIS Linux (مكتبي), Linux Mint (مكتبي), Freespire (مكتبي), gNewSense (برامج حرة)

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

__________________

openSUSE

إن بدايات OpenSUSE ترجع لسنة 1992 عندما قام اربعة متحمسين المان للينكس و هم — Roland Dyroff, Thomas Fehr, Hubert Mantel و Burchard Steinbild باطلاق المشروع تحت مسمى SuSE (Software und System Entwicklung) Linux.في الايام الاولي للمشروع، قامت الشركة الناشئة ببيع مجموعة من الاقراص المرنة تحتوي على نسخة المانية من Slackeare Linux، و لكن لم يمر الكثير من الوقت حتى اصبح SuSE Linux توزيعة مستقلة بذاتها و ذلك مع انطلاق الاصدار 4.2 في مايو 1996. في السنون التي تلت، قام المطورون باعتماد تنسيق ادارة التطبيقات RPM و قدموا YaST، اداة رسومية سهلة الاستخدام لادارة النظام. إن الاصدارات الكثيرة، ملفات التوثيق المطبوعة الممتازة، وتوفر SuSE Linux في المحال في كل من اوروبا وامريكا الشمالية ادت إلى تزايد شهرة هذه التوزيعة.

لقد قامت شركة Novell بالحصول على SuSE Linux في اواخر 2003. تغيرات جوهرية حدثت في التطوير، تبع ذلك توفر وترخيص SUSE Linux – تم اصدار YaST تحت الترخيص العام (GPL)، تم وضع نسخ ISO على خادم التحميل العام للتحميل مجانا، والاكثر اهمية، تم فتح امكانية التطوير في التوزيعة إلى المشاركة العامة لأول مرة على الإطلاق. منذ إطلاق مشروع openSUSE وحتى اصدار النسخة 10.0 في اكتوبر 2005، اصبحت التوزيعة مجانية تماما بمعنيي الكلمة. لقد اصبح الكود الخاص بـ openSUSE هو القاعدة النظامية لمنتجات Novell التجارية، تم تسميته Novell Linux، ولكن لاحقا تمت اعادة تسميته إلى SUSE Linux Enterprise Desktop و SUSE Linux Enterprise Server.

اليوم، لدي openSUSE عدد كبير من المستخدمين المتكيفين معه. السبب الرئيسي الذي جعل openSUSE يحصل على تقدير عالى من مستخدميه هو واجهة سطح المكتب البهيجة والمهذبة (KDE و GNOME)، اداة ممتازة لادارة النظام (YaST)، و لهؤلاء الذين اشتروا النسخة المعلبة (Boxed edition)، مجموعة من افضل مستندات المساعدة المطبوعة والتي تتوافر مع أي توزيعة. و على الرغم من ذلك، فإن الصفقة التي تمت حديثا بين Novell و Microsoft و التي تقر بحجة Microsoft بأن لها حقوق ملكية فكرية على Linux، نتج عنها سلسلة من الإدانات من شخصيات اللينكس وشجعت بعض المستخدمين على الإنتقال إلى توزيعات أخرى. وعلى الرغم من أن Novell حجمت الصفقة وأن Microsoft لم تطبق أي حقوق بعد، إلا أن هذه المشكلة ستظل شوكة في حلق الشركة التي قدمت لينكس محبوب من الجماهير.

المزايا: اداة ضبط سهلة الاستخدام وشاملة، موقع كبير للبرامج التطبيقية، ملفات توثيق مطبوعة وبنية الموقع التحتية كلاهما ممتازين.

العيوب: صفقة براءة الاختراع التي تمت بين Novell و Microsoft في نوفمبر 2006 ستضيف شرعية فرض Microsoft حقوق ملكية فكرية على Linux، برامج اعداد سطح المكتب بالاضافة إلى الأدوات الرسومية واللتان تحتاجان إلى موارد نظام عالية، تبدو وكانها في بعض الاحيان “بطيئة ومحشوة”

مدير التطبيقات: التطبيقات: YaST اداة رسومية ونصية، باستخدام تطبيقات RPM

النسخ المتاحة: openSUSE لمعالجات 32-bit(i386), 64-bit(x86_64) و PowerPC (ppc) (وكذلك يوجد نسخة حية (LiveDVD) غير قابلة للتثبيت)؛ SUSE Linux Enterprise Desktop/Server متوفر لبنية i586, IA64, PowerPC, s390, s390x و x86_64

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

_______________________________




على الرغم من أن Fedora لم يظهر رسميا إلا في سبتمبر 2004، إلا أن أصوله ترجع إلى 1995 عندما تم اطلاقه على يد اثنين من الحالمين بـ Linux — Bob Young و Mark Ewing — تحت اسم Red Hat Linux. إن أول منتج للشركة وهو Red Hat Linux 1.0 “الايام الاولى” صدر في نفس العام و تبع سريعا تحديثات لعلاج الاخطاء. في 1997 قامت بابتكار نظام ادارة التطبيقات RPM المذهل مع تحليل التبعية dependency resolution و مزايا متقدمة اخرى و التي ادت إلى زيادة شهرة التوزيعة بسرعة وتخطت بذلك Slackware Linux والتي كانت اكثر توزيعات Linux استخداما في العالم. بعد سنوات، التزمت Red Hat باصدار منتظم كل ستة اشهر.

في 2003، بعد اصدار Red Hat Linux 9 مباشرة، قامت الشركة بتغييرات جذرية لخطوط منتجاتها. فلقد احتفظت بالعلامة التجارية Red Hat من اجل منتجاتها التجارية، وبالاخص Red Hat Enterprise Linux، و استحدثت Fedora Core وهي توزيعة تحت رعاية Red Hat ولكن مهيئة للعامة وصممت “لهواة اللينكس”. بعد النقد المبدئي لتلك التغيرات، تقبل مجتمع اللينكس التوزيعة “الجديدة” على أنها استمرار منطقي لـ Red Hat Linux. إن قليلا من الاصدارات الجيدة كانت كل ما يحتاجه Fedora لكي يعود إلى سابق عهده كواحد من أكثر نظم التشغيل حبا في السوق. وفي الوقت نفسه، أصبحت Red Hat بسرعة أكبر وأكثر شركات اللينكس ربحية، مع خط انتاج ابداعي ومبادرات مثيرة أخرى، مثل برنامج توثيق Red Hat Certified Engineer (RHCE).

على الرغم من أن اتجاه Fedora لا تزال Red Hat تتحكم به وأن المنتج يبدو احيانا -وربما اكون محقا أو مخطئا في ذلك- وكأنه فأر تجارب لـ Red Hat Enterprise، لا اختلاف على أن Fedora يعد واحدا من اكثر التوزيعات المتاحة الآن ابداعا. إن مساهماته لقلب Linux (Kernel)، glibc و GCC معروفة جيدا وكذلك الدمج الأكثر حداثة لدوال SELinux، تقنيات المحاكاة Xen وبعض المميزات المؤسسية قد قدرها عملاء الشركة جيدا. وعلى الجانب السلبي، لا يزال Fedora يفتقد لاستراتيجية واضحة حول التخصيص المكتبي (Desktop oriental) والتي من الممكن أن تجعل المنتج اسهل في الاستخدام لتلك الشريحة من هواة اللينكس.

المزايا: ابداعي بصورة كبيرة؛ ومميزات حماية جاهز؛ عدد كبير من التطبيقات المدعومة؛ متمسك بشدة بفلسفة البرامج الحرة.

العيوب: اولويات Fedora تميل نحو المميزات المؤسسية عوضا عن سهولة الاستخدام المكتبي.

مدير التطبيقات: YUM اداة رسومية ونصية تستخدم تطبيقات RPM.

النسخ المتاحة: Fedora متاح للمعالجات 32-bit (i386), 64-bit (x86_64) و PowerPC (ppc); Red Hat Enterprise Linux متاح للبنيات i386, IA64, PowerPC, s390x و x86_64; وايضا نسختي live CD و live DVD.

البدائل المقترحة المبنية على Fedora: BLAG Linux And GNU (مكتبي, برنامج حر), Berry Linux (اسطوانة حية), Yellow Dog Linux (الأنظمة المبنية على Apple’s PowerPC)

البدائل المقترحة المبنية على Red Hat: CentOS, Scientific Linux, StartCom Enterprise Linux, Lineox

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

_____________________

Debian GNU/Linux

قد تم الإعلان عن Debian GNU/Linux لأول مرة في 1993، إن مؤسسه Ian Murdock تبنى عمل مشروع غير تجاري تماما يعمل على تطويره المئات من المطورين المتطوعين في أوقات فراغهم. مع أن المتشائمين فاقوا المتفائلين عددا بمراحل في ذاك الوقت، حيث كان متوقعا أن يميل إلى التفكك والإنهيار، لكن الواقع كان مختلفا كثيرا، Debian لم يبقى موجودا وحسب وإنما ازدهر ونمى ، وفي أقل من عقد اصبح Debian أكبر توزيعات Linux ومن الممكن ايضا أن يكون أكبر مشروع تعاوني تم عمله على الإطلاق.

إن نجاح Debian GNU/Linux من الممكن أن يوضح بالأرقام الآتية. إنه يطور بواسطة أكثر من 1000 مبرمج متطوع، إن مخازن البرامج الخاصة به تحتوي على أكثر من 20000 برنامج (مجمعة ومجهزة ل 11 من بنيات المعالج)، وهو وراء ظهور ما يزيد عن 120 توزيعة واسطوانة حية (اسطوانة حية) مبنية على Debian. هذه الأرقام ليس لها مثيل في أي توزيعة نظام تشغيل اساسها Linux أخرى. إن التطوير الفعلي لـ Debian يحدث في ثلاث أفرع (أو اربعة لو أننا ادخلنا فرع حافة النزيف التجريبي bleeding-edge “experimental” في الحسبان) حسب مستوى الاستقرار: “Unstable” غير مستقر (معروف ايضا بـ “Sid”)، “Testing” الاختبار و “Stable” مستقر. إن هذا التكامل المتواصل وثبات التطبيقات والمزايا جميعا مع اسلوب المشروع المؤسس جيدا للتحكم في الجودة، قد اكسب Debian سمعته بأنه واحد من التوزيعات -المتاحة هذه الأيام- الأفضل اختبارا والأكثر خلوا من الأخطاء والثغرات.

وعلى الرغم من ذلك فإن اسلوب التطوير المعقد والمطول هذا له ايضا بعض العيوب: الإصدارات المستقرة من Debian ليست حديثة (up-to-date) بالكامل وكذلك فإنها تتعرض للتقادم باستمرار، وخصوصا عندما اصبحت الإصدارات المستقرة الجديدة تنشر مرة كل 1-3 سنوات. هؤلاء المستخدمين الذين يريدون استخدام احدث التطبيقات والإمكانات التكنولوجية، هؤلاء مجبرون على استخدام الفروع الأخرى الإختباري أو غير المستقر والتي تكون مليئة بالثغرات والاخطاء (Bugs). إن البنيات عالية الديموقراطية لـ Debian ادت إلى قرارات مثيرة للجدل وازاد التناحر بين المطورين. وقد ساعد ذلك على الجمود والإحجام عن صنع القرارات التي من الممكن أن تدفع المشروع إلى الأمام.

المزايا: مستقر جدا؛ نظام تحكم بالجودة متميز؛ يحتوي على اكثر من 20000 حزمة برمجية؛ يدعم بنيات معالج اكثر من أي توزيعة Linux أخرى.

العيوب: محافظ – بسبب دعمه للعديد من بنيات المعالج؛ فإن التقنيات الأكثر حداثة ليست دائما متوفرة؛ دورة اصدار بطيئة (اصدار واحد مستقر كل 1-3 سنوات)؛ المناقشات في المدونات وقوائم بريد المطورين من الممكن أن تكون غير ثقافية في بعض الأوقات.

مدير التطبيقات: APT – Advanced Package Tool باستخدام تطبيقات DEB

النسخ المتاحة: صور من اسطوانات CD/DVD قابلة للتنزيل واسطوانات حية Live CD لـ 11 من بنيات المعالج، تتضمن جميع المعالجات الـ 32-bit و 64-bit من Intel, AMD, Power وغيرها

البدائل المقترحة والمبنية على Debian: Ubuntu, Damn Small Linux, KNOPPIX, sidux, Dreamlinux, Elive, Xandros, 64 Studio

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

____________________

Mandriva Linux

لقد تم اطلاق Mandriva Linux بواسطة Gaël Duval في يوليو 1998 تحت اسم Mandrake Linux. في البداية، كان Mandrake مجرد نسخة محسنة من Red Hat Linux مع سطح مكتب KDE المحبب للمستخدم، لكن الإصدارات اللاحقة اضافت ايضا لمسات لتسهيل الاستخدام، مثل مثبت (Installer) جديد، تحسين تعريف المكونات الصلبة، وأداة تقسيم القرص حدسية “intuitive” . وكنتيجة لكل هذه التحسينات، ازذهر ونمى mandrake. بعد اجتذاب رأس المال المجازف به والاتجاة نحو العمل، تأرجحت بقوة ثروات شركة MandrakeSoft حديثة الإنشاء بين الإقتراب من الإفلاس في بدايات عام 2003 وحدوث الكثير من عمليات الشراء في عام 2005. فيما بعد ذلك، وبعد الإندماج مع Conectiva البرازيلية، قررت الشركة تغيير اسمها إلى Mandriva.

إن Mandriva Linux في الأساس توزيعة مكتبية. من أكثر المميزات المحبوبة فيه هي حداثة البرامج، مجموعة ادارة نظام خارقة (DrakConf)، نسخة 64-bit متقنة، دعم عالمي مكثف. إن لديها نموذج تطوير مفتوح طويل قبل الكثير من التوزيعات المشهورة، مع اختبارات مبدئية مكثف واصدارات مستقرة كثيرة. في السنوات الحديثة السابقة، صنعت الشركة تشكيلة من الإسطوانات الحية Live CD القابلة للتنزيل واطلقت ايضا Mandriva Flash – نظام Mandriva Linux كامل في جهاز USB Flash قابل للتشغيل “boot”.

وعلى الرغم من التميز التقني، إلا أن Mandriva Linux قد فقد وزنه في السنون الفائتة القريبة. هذا – بصورة جزئية – سببه هو ظهور توزيعات أخرى صديقة للمستخدم “user-friendly” التي استطاعت اللحاق بـ Mandriva، ولكن بإلاضافة إلى بعض قرارات الشركة المثيرة للجدل ادت إلى اعراض شريحة كبيرة من قاعدة مستخدمي التوزيعة. إن تواجد Mandriva الشبكي يعد مجموعة مختلطة ومكدسة من مواقع الإنترنت، بينما “نادي Mandriva”، والذي صمم اصلا كي يعطي قيمة اضافية للعملاء الدافعين للمال، قد اصبح عبارة عن استعراضات مختلطة. وعلى الرغم من أن الشركة قد استجابت بعض الانتقادات، إلا أنها مازالت في معركة ضارية لاستقطاع مستخدمين Linux جدد او مستخدمين من توزيعات اخرى لكي يجربوا (ويشتروا) منتجاتها.

المزايا: سهل للمبتدئ، خصوصا النسخ التجارية؛ اداة تعديل وضبط مركزية ممتازة؛ دعم – جيد جدا – مباشر وجاهز “out of the box” لعشرات اللغات؛ اسطوانة حية Live CD قابلة للتثبيت

العيوب: خدمة عملاء الشركة صنعت مع الوقت سمعة سيئة على مدار السنين؛ البنية التحتية للموقع معقدة محيرة؛ فقدان الشهرة نتيجة لطبيعته التجارية وقرارات الشركة الشعبية في الماضي

مدير التطبيقات: مع Rpmdrake (واجهة رسومية لـ URPMI) باستخدام حزم RPM؛ “SMART” متاح كوسيلة بديلة

النسخ المتاحة: نسختي Mandriva Free و One المتاحتين للتنزيل مجانا لمعالجات 32-bit (i386)و 64-bit (x86_64)؛ نسخ Mandriva Discovery، PowerPack و PowerPack Plus التجارية متاحة لبنيات 32-bit (i386) و 64-bit (x86_64)؛ ايضا حلول “Corporate” رفيعة المستوى للمكاتب و الخادمات وحوائط النار، كل مع خيارات دعم لفترة طويلة

البدائل المقترحة والمبنية على Mandriva: PCLinuxOS (مكتبي), MCNLive (اسطوانة حية)

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

____________________

PCLinuxOS

أعلن Bill Reynolds (المعروف جيدا ً بـ Texstar ) لأول مرة في عام 2003م عن PCLinuxOS . قبل أن ينشأ Bill توزيعته الخاصة , كان Bill مطور معروف جيدا في مجتمع مستخدمي Mandrake Linux بقيامه ببناء أحدث رزم الـ RPM للتوزيعة المشهورة و ثم نشره عن طريق التحميل المجاني . في 2003م قرر Bill أن ينشأ توزيعته الخاصة في البداية , مبنية Mandrake Linux , و لكن مع إضافة تحديثات كبيرة و تحسينات في سهولة الاستعمال . الأهداف ؟ يجب أن تكون سهلة للمستخدم المبتدئ , لديها دعم خارج الصندوق لوحدات النواة kernel المملوكة , إضافات المتصفح و كوديك الفيديو , و يجب أن تعمل كقرص حي (Live CD) مع واجهة رسومية سهلة و بسيطة .

بعد سنوات عديدة من إصدارات التطوير , تحاول PCLinuxOS أن تصل بشكل اطرادي إلى الهدف المقصود . بالنسبة للاستقرار , المشروع يوفر دعم خارج الصندوق للعديد من التقنيات و ما يتوقعه معظم الذين ينتقلون إلى نظام لينكس من نظام ويندوز . في الجانب البرمجي , PCLinuxOS مبنية على واجهة KDE , مع آخر التعديلات و أحدث الإصدارات من هذا البيئة المكتبية المشهورة . و ازدياد عدد البرامج التي تحتويها هذه التوزيعة . و أيضا تقديم تشكيلة جيدة من البرامج المخصصة للاستخدام اليومي . بالنسبة لإعدادات النظام , حافظت التوزيعة على الكثير من خصائص لوحة التحكم الخاصة بتوزيعة Mandriva , لكنها استبدلت نظام إدارة الرزم بـ APT و Synaptic , مدير حزم رسومي و سهل .

في الجانب السلبي , تفتقر التوزيعة إلى خطة طريق أو أهداف جديدة . بدون أن يتأثر اندماج نمو مجتمع في المشروع , معظم التطويرات و القرارات المتخذة تكون في يد Bill الذي يتجه نحو الجهة المعتدل عندما يحكم على استقرار النظام . و كنتيجة لما سبق , عملية تطوير التوزيعة أصبحت طويلة و لا يوجد إصدار جديد حتى يتم حل جميع مشاكل وثغرات النظام المعروفة . و أيضا لا توجد خطة لإصدار نسخة 64 بت من هذه التوزيعة .

المزايا: دعم خارج الصندوق لدرايفرات الجرافيكس , إضافات المتصفح و كوديك الفيديو , سرعة الإقلاع , آخر الإصدار من البرامج .

العيوب: لا يوجد إصدار لـ 64 بت , لا يوجد دعم خارج الصندوق لغير الإنجليزية , الافتقار إلى خطة لإصدار التوزيعة .

مدير التطبيقات: أداة الرزم المتقدمة APT تستعمل رزم RPM

النسخ المتاحة: MiniMeو Junior و BigDaddyلـ 32 بت (معمارية معالج i586 )

بدائل مقترحة مبنية على PCLinuxOS: SAM Linux Desktop

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

————————————-

MEPIS Linux

أعلن Warren Woodford ( و شركته MEPIS LLC ) عن ميبس MEPIS Linux في عام 2003م . الفكرة كانت بتحويل فرع غير مستقر لـ Debian إلى توزيعة سهلة للمبتدئين , كاملة مع إعداد العتاد hardware بشكل تلقائي , و دعم أنساق الوسائط المتعددة المشهورة , و أيضا أحدث رزم البرامج . MEPIS Linux ريادية في معني القرص الحي live CD سهل التنصيب – يستطيع المستخدم إقلاع القرص بسهولة , تجربة المحتوى , و ثم تنصيب على القرص الصلب بعدة أزرار .

في السنوات المتلاحقة , ركز المطورون على تقديم دعم قوي لجميع مشاكل العتاد hardware , بالإضافة إلى برمجيات المودم و قطع الشبكة اللاسلكية . في 2006م , بسبب التغييرات السريعة التي كانت تحدث لفرع Debian الغير مستقر , تم تحويل بنية MEPIS Linux إلى Ubuntu و الذي يجعل فريق التطوير الخاص بـ Debian يتركون إصلاح ثغرات Debian و يركزون على دعم الاستخدام . تتكون التوزيعة من إصدارين و هما : إصدار خاص بالحاسوب المكتبي و هو SimplyMEPIS , و إصدار خاص للمطورين و هو ProMEPIS , لكن الإصدار الأخير قد تم إسقاطه . حاليا , المشروع يقدم SimplyMEPIS إصدارين و هما 32 بت و 64 بت .

ي الجانب السلبي , تفتقر التوزيعة إلى خطة عمل أو جدول زمني واضح للإصدارات الجديدة , لكن يبدوا بأن الإصدارات الجديدة تكون مبنية على شفرة برمجية قديمة و تقنيات حديثة , مثل ميزة سطح مكتب ثلاثي الأبعاد . و كنتيجة , أصبحت التوزيعة الآن غير محدثة بآخر التحديثات كما كانت سابقا . و أصبح اختبار إصدارات التجريبية beta طويلة جدا و الإصدارات الأخيرة يتم تأجيلها لعدة شهور من التاريخ الأصلي . بينما صور أقراص التوزيعة موجود بشكل مجاني قابل للتحميل , تدفع MEPIS LLC المستخدمين القنوعين للتسجيل في خادم server خاص مدفوع الأجر , و الذي يشكل مصدر الدخل الوحيد الخاص بالشركة .

المزايا: سهل للمستخدم المبتدئ , دعم ممتاز جدا لقطع العتاد hardware , قرص حي live CD سهل و قابل للتنصيب .

العيوب: البرمجيات الموجودة ليست محدثة دائما إلى آخر إصدار , الافتقار إلى خطة طريق .

مدير التطبيقات: APT – Advanced Package Tool باستخدام تطبيقات DEB

النسخ المتاحة: SimplyMEPIS لمعالجات 32 بت (i386) و لمعالجات 64 بت (x86_64)

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

__________________________

KNOPPIX

أول إصدار علني لـ KNOPPIX كان في بداية عام 2003م . لحق هذا الحدث اندهاش إعلام اللينكس و حصول هذه التوزيعة على مراجعات إيجابية ; كان هذا أول قرص حي live CD لا يحتاج إلى أي إعداد يدوي . قرص \ KNOPPIX كان بما معناه أن تضعه في سواقة القرص المدمج CD-ROM Drive و بعد عدة دقائق من الإقلاع سيعمل الكمبيوتر بكامل مزاياه , نظام لينكس ذو واجهة رسومية مع الآلاف من البرامج – كلها من دون الحاجة لتنصيبها على القرص الصلب hard disk. بالرغم أن KNOPPIX لم تكن أول لينكس في قرص حي live CD , و لكن المخترع , Klaus Knopper , ذهب أبعد من أي مطور قبله في كتابة شفرة برمجية لاكتشاف العتاد بشكل تلقائي و القيام بعملية الإعداد الروتينية بشكل تلقائي أيضا و الذي جعل من شفرات برمجة شركات اللينكس التجارية المشابهة لتلك الشيفرة في وضع مخزي .

حققت KNOPPIX المبنية على Debian نجاحا عملاقا حتى إنها جعلت مستخدمي اللينكس يستعملونها كأداة متنقلة لا غنى عنها للعديد من الوظائف. يمكن استعمالها في استعادة الملفات و البيانات من الأقراص الصلبة hard disks, ليجعل أبعاد إمكانيات اللينكس إلى المستخدمين الجدد, ليمكن تجربة عمل العتاد hardware على نظام لينكس للأجهزة المحمولة و المكتبية قبل شرائها, أو لإقلاعه في مقاهي الإنترنت و استعمال جميع مزايا نظام لينكس كامل للمهام اليومية. في الحقيقة, أصبحت التوزيعة من أشهر الأدوات في وقت قصيرة و ظهرت الكثير من المشاريع المشابهة لـ KNOPPIX, بسبب استعمال شيفرة برمجة اكتشاف العتاد التلقائي و تطوير توزيعات مختلفة مبنية على KNOPPIX تستهدف الأنظمة المكتبية إلى الأنظمة المتخصصة.

بينما كانت تستطيع نوبيكس KNOPPIX أن تصبح سهلة للمبتدئين بالنسبة لاكتشاف الإعدادات الذاتي, تضم التوزيعة أيضا العديد من المزايا المتقدمة للمستخدمين الأكثر خبرة. و خاصة إصدار الـ DVD التي تأتي مع كم هائل من رزم البرامج. بالإضافة إلى كل أنواع سطح المكتب المشهورة و العديد من برامج الخوادم servers المأخوذة من أرشيف التجربة التابع لتوزيعة Debian الغير مستقر. هذه الزيادة في عدد البرامج جلب عدة مشاكل, و لهذا السبب أصبحت KNOPPIX بطيئة (خاصة إصدار الـ DVD ), مليئة بالثغرات ( يبدوا بأن Klaus Knopper لا يؤمن بالتجارب العامة ) و فوضوية ( بالنسبة إلى تسوية القوائم في أنظمة سطح المكتب المختلفة ). لا توجد خطة للإصدارات, لكن الإصدارات الجديدة تظهر مرتين في السنة, غالبة بعد معارض اللينكس الكبيرة في ألمانيا, حيث يتم الكشف عن الإصدارات الجديدة هناك. فقدت KNOPPIX فخرها و اعتزازها الأصلي لأن معظم التوزيعات الكبيرة توفر إصدارات أقراص حية CD/DVD edition لمنتجاتها.

المزايا: الإنفراد في اكتشاف العتاد التلقائي و الإعداد التلقائي, نظام تشغيل متنقل يمكن استعماله للإنقاذ, استعراض و تجربة المهام, توفر إمكانية التنصيب على القرص الصلب hard disk.

العيوب: الإصدارات الأخيرة مليئة بالثغرات, تفتقر إلى صقل و توحيد القوائم عبر عدة بيئات سطح المكتب, بطيئة إذا كانت تعمل من DVD .

مدير التطبيقات: APT – Advanced Package Tool باستخدام تطبيقات DEB

النسخ المتاحة: قرص حي live CD و live DVD لمعالجات 32 بت (i386)

بدائل مقترحة مبنية على Debian/KNOPPIX: Damn Small Linux, sidux, Xandros Desktop, Elive, Dreamlinux, Parsix GNU/Linux, grml

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

___________________

Slackware Linux

تم إنشاء Slackware بواسطة باتريك Patrick Volkerding في 1992م , و هي أقدم توزيعة باقية إلى الآن. و هي متفرعة من المشروع المتوقف حاليا SLS, الإصدار الأول كان على 24 قرص مرن Floppy Disk و كانت مبنية على نواة Kernel إصدار 0.99pl11-alpha. و أصبحت بسرعة أشهر توزيعة لينكس, مع بعض التقديرات بأنها كانت 80% من عدد التوزيعات التي تم تنصيبها في عام 1995م. شهرتها تقلصت تدريجيا بقدوم Red Hat Linux و توزيعات أخرى, توزيعات أكثر سهولة للمستخدمين, لكن تبقى Slackware مستحسنة بين مديري الأنظمة و مستخدمي الحاسوب المكتبي الأكثر خبرة.

Slackware تقّنية أكثر, و توزيعة نظيفة, مع عدد محدود من الأدوات التقليدية. إنها تستعمل برنامج تنصيب بسيط يعتمد على النصوص و مدير حزم بسيط نسبيا يعتمد على أحوال البرنامج. و كنتيجة, أصبحت Slackware من أنظف التوزيعات و أقلها عددا في الثغرات الموجودة اليوم – الإفتقار إلى دعم خاص لـ Slackware يقلل من احتمال ظهور ثغرات يتم تقديمها إلى النظام. كل الإعدادات يتم تحريرها بواسطة ملفات نصية. هناك من يقول في مجتمع اللينكس بأنك إذا تعلمت Red Hat, فإنك ستعرف Red Hat, و لكن إذا تعلمت Slackware, ستعرف اللينكس.هذا القول حقيقي اليوم عندما تحاول العديد من التوزيعات تطوير منتجات تجمع احتياجات المستخدمين الأقل خبرة.

بينما لدى فلسفة البساطة معجبين, في الحقيقة أن في عالم اليوم أصبحت Slackware أقرب إلى كونها نواة نظام , حيث يتم بناء حلول تقليدية , أكثر من كونها توزيعة متكاملة مع تشكيلة متنوعة من البرامج المدعومة. الاستثناء الوحيد هو في سوق الخوادم Servers, حيث تبقى لـ Slackware شعبية أكثر. تواجه التوزيعة تعقد التطوير الروتيني و تفتقر إلى أدوات تلقائية مدعومة رسميا للتحديثات الأمنية مما يجعلها تزداد في عدم قدرتها على المنافسة و هذا يعني أنها تحتاج للكثير من التعديلات اليدوية لتجعلها تعمل بالشكل المطلوب على الأجهزة الحديثة.

المزايا: مستقرة تماما, نظيفة و خالية من الثغرات, موالي قوي إلى قواعد الـ Unix.

العيوب: عدد محدود من البرامج المدعومة رسميا, محافظ بالنسبة إلى قاعدة اختيار الحزم, تعقد التطوير الروتيني, لا يوجد إصدار رسمي للـ 64 بت.

مدير التطبيقات: pkgtools يستعمل رزم TGZ (TAR.GZ).

النسخ المتاحة: أقراص مدمجة و DVD قابل للتنصيب لمعالجات 32 بت (i486)

البدائل المقترحة المبنية على Slackware: Zenwalk Linux (مكتبي), VectorLinux (مكتبي), SLAX (اسطوانة حية), Slamd64 Linux (64-bit), Bluewhite64 Linux (64-bit), Wolvix ( سطح مكتب و قرص حي ), GoblinX ( سطح مكتب و قرص حي )

توزيعات أخرى تعتمد على نفس الفلسفة Arch Linux, Frugalware Linux, KateOS

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

___________________________

Gentoo Linux

خطط Daniel Robbins لفكرة Gentoo Linux في عام 2000م, و هو مطور Stampede Linux و FreeBSD. و هو الذي جعل الـ FreeBSD شعبية و الميزة التي اخترعها “البناء الذاتي” و التي تسمى نقاط العبور Ports, و الذي ألهمه لإدماج بعض من قواعد مدير البرامج الموجود في FreeBSD مع Gentoo تحت اسم ناقل Portage. الفكرة كانت تقتضي بتطوير توزيعة لينكس تسمح لمستخدميها بتحويل Compile النواة Kernel و برامج من شفرة المصدر مباشرة لحواسيبهم, و كنتيجة جعل النظام عالي الكفاءة و دائما محدث. عندما صدر أول إصدار للمشروع و هو 1.0 في مارس عام 2002م, تم اعتبار مدير الحزم الخاص بـ Gentoo بديل ممتاز لبعض أنظمة إدارة الحزم, و خاصة رزم RPM التي كانت مشهورة في ذلك الوقت.

تم تصميم Gentoo Linux للمستخدمين المحترفين. في الحقيقة, كانت عملية التنصيب معقدة و مملة, تحتاج لساعات أو أيام من تحويل Compile سطر الأوامر لبناء توزيعة كاملة ; و لكن, في عام 2006م تم تسهيل علمية التنصيب الروتينية بتطوير قرص حي قابل للتنصيب LiveCD مع مثبت حدد- و- اضغط . بالإضافة إلى تقديم رزم محدثة بآخر إصدار لعملية التنصيب بأمر واحد, المزايا المهمة الأخرى الموجودة في التوزيعة هي : حماية قوية جدا, خيارات إعداد كثيرة, دعم للكثير من المعماريات, و إمكانية إبقاء النظام بأحدث المكونات من دون الحاجة إلى إعادة تنصيب. و قد اتسمت وثائق Gentoo غالبا بأنها أفضل الوثائق على شبكة الإنترنت من أي توزيعة أخرى.

خسرت Gentoo Linux الكثير من هدفها الأصلي في السنوات الأخيرة, بعض مستخدمي بدءوا يقتنعون بأن الوقت المستهلك في تحويل رزم البرامج لا يجلب سوى وقت صغير و فوائد كبيرة. بعد استقالة مؤسس Gentoo و الدكتاتوري المعطاء من هذا المشروع في عام 2004م, فإن مؤسسة Gentoo الحديثة بدأت تتعارك مع افتقار المشروع لتوجهات واضحة و تعارض المطورين المتكرر, و الذي أدى إلى رحيل شخصيات كبيرة و معروفة من Gentoo. و الآن يبقى السؤال ما إذا كان يمكن لـ Gentoo استعادة جودتها الإبداعية كما كانت في الماضي أو تحلل بطيء إلى خسارة مجموعة من المشاريع الفرعية الشخصية تفتقر إلى أهداف واضحة.

المزايا: دعامة إدارة برامج ممتازة, خيارات تعديل لا تضاهى, و وثائق ممتازة.

العيوب: عدم الاستقرار غالبا و احتمال التوقف, يعاني المشروع من افتقاره لتوجهات, و وجود خلافات بين المطورين.

مدير التطبيقات: Portage يستعمل مصدر رزم SRC

النسخ المتاحة: قرص تنصيب صغير و قرص حي live CD يستعمل GNOME لمعالجات Alpha و AMD64 و IA64 و MIPS و PPC و SPARC و x86 , و أيضا مراحل لدليل التنصيب من سطر الأوامر

بدائل مقترحة مبنية على Gentoo: SabayonLinux (مكتبي, live CD/DVD), VLOS (مكتبي), Ututo (مكتبي, برامج حرة)

توزيعات أخرى مبنية على نفس المصدر: Lunar Linux, Source Mage GNU/Linux, Sorcerer, Linux From Scratch

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

___________________________

FreeBSD

FreeBSD هي الوليد المباشر لـ AT&T UNIX, و لديها تاريخ طويل و شاق منذ عام 1993م. بعكس توزيعات اللينكس, و التي تعرف بأنها اندماج حلول برامج المكونة من نواة kernel اللينكس و آلاف البرامج التطبيقية. FreeBSD هو نظام محكم مندمج مبني على نواة بي س دي BSD و المشهور باسم “أرض المستخدم” userland و لهذا السبب فإن النظام قابل للاستخدام حتى من دون أي برامج إضافية. الفارق يبدوا مفقودا عند تنصيب النظام على جهاز متوسط أو عادي – بسبب أن شبيه بالكثير من توزيعات اللينكس التي تقدم مجموعة كبيرة من البرامج, معظم تطبيقات المصادر المفتوحة موجودة على نواة FreeBSD, لكن معظمها توفرها شركات الطرف الثالث و ليست جزءا من FreeBSD.

FreeBSD قد طورت شهرتها في أنها سريعة و ذات أداء عالي و شدة ثبات نظام التشغيل, و هي متناسبة تماما مع مزودات الإنترنت و المهام المشابهة. الكثير من محركات بحث الإنترنت و المنظمات التي لديها مهام حاسوبية حساسة تعتمد على نشر و استخدام الـ FreeBSD على حواسيبهم لعدة سنين. مقارنة باللينكس, توزع FreeBSD تحت رخصة أقل تقييدا, و التي تسمح بشكل افتراضي بإعادة استخدام و تعديل شيفرة المصدر لأي سبب. حتى أن نظام تشغيل شركة Apple و هو Mac OS X معروف بأنها مستنبط من BSD . بجانب نواة نظام التشغيل, يقدم المشروع حوالي 15 ألف برنامج تطبيقي كشيفرات مصدر لعملية تنصيب سهلة فوق نواة FreeBSD.

حيث يمكن استخدام FreeBSD كنظام تشغيل مكتبي, بأنه لا يقارن تماما مع توزيعات اللينكس الشهيرة من هذه الناحية. مثبت النظام الذي يعتمد على النصوص, يوفر القليل في مجال اكتشاف قطع العتاد hardware أو إعداد النظام, ليبقي الكثير من العمل السيئ للمستخدم بعد التنصيب. أما بالنسبة لدعم المكونات الحديثة, فإن FreeBSD يقع خلف نظام لينكس, و خاصة في دعم سطح المكاتب المشهورة و أدوات الحاسوب الدفتري, مثل بطاقات الشبكات اللاسلكية أو الكاميرات الرقمية. أما المستخدمين الذين يريدون أن يستفيدوا من سرعة و استقرار الـ FreeBSD على حاسوب مكتبي أو في محطات عمل, يجب أن يختاروا واحدة من مشاريع FreeBSD, بدلا من FreeBSD نفسه.

المزايا: السرعة و الاستقرار, وجود حوالي 15 ألف برنامج تطبيعي قابل للتنصيب, وثائق جيدة جدا.

العيوب: يقع خلف اللينكس في تعرفه على قطع العتاد hardware, وجود محدود للبرامج التجارية, يفتقر إلى أدوات إعداد الرسوم.

مدير التطبيقات: بنية إدارة حزم كاملة عن طريق سطر الأوامر تستعمل رزم مبنية على شيفرة مصدر TBZ

النسخ المتاحة: أقراص مدمجة قابلة للتنصيب لمعالجات Alpha و AMD64 و i386 و IA64 و PC98 و SPARC64

بدائل مقترحة مبنية على FreeBSD: PC-BSD (مكتبي), DesktopBSD (مكتبي), FreeSBIE (اسطوانة حية)

بدائل BSD أخرى: OpenBSD, NetBSD, DragonFly BSD

هذه الصورة تم تصغيرها. قم بالضغط على هذه اللوحة لتكبيرها. الصورة الأصلية مقاساتها 480×384.

_______________